هل تقدم إسرائيل على شن ضربات انتقائية داخل لبنان؟
31/1/2018

تمارس الحكومة الإسرائيلية في الأيام الأخيرة ضغوطا مركزة على لبنان، لوجود هواجس لديها من قيام إيران بتركيز مصانع لأسلحة دقيقة على الأراضي اللبنانية، وهو ما تعتبره تهديدا خطيرا لأمنها القومي.

وهناك تخوف لبناني واضح من أن التصعيد الإعلامي والسياسي الإسرائيلي ضد لبنان قد يكون تمهيدا لعمل عسكري يستهدف البلد، غير مستبعدين أن يشن سلاح الجو الإسرائيلي ضربات انتقائية داخل الأراضي اللبنانية، كما حصل ويحصل في سوريا، وهذا الأمر قد يقود إلى حرب تدميرية المتضرر منها بالأساس لبنان.

ويتعزز هذا التخوف في ظل وجود مزاج دولي مناهض للسياسات الإيرانية في المنطقة، فضلا عن وجود إدارة أميركية تدعم بشكل مطلق إسرائيل، ولن تقف حائلا دون عملية عسكرية إسرائيلية في لبنان حال حسمت تل أبيب قرارها بشنها.

وكانت إسرائيل قد وجهت على مدار السنوات الست الماضية ضربات انتقائية لشحنات أسلحة موجهة لحزب الله من داخل الأراضي السورية، وهذا ما دفع بمسؤولي الحرس الثوري الإيراني إلى التفكير في نقل تكنولوجيا صناعة الصواريخ إلى داخل لبنان، لتفادي تلك الضربات، دون أن تهتم لما لذلك من تأثير على استقرار هذا البلد.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية مثل “هآرتس”، قبل أيام، أن طهران بدأت بالفعل العام الماضي في تركيز مصنع لصناعة الصواريخ تحت الأرض جنوب لبنان، بيد أن إسرائيل تمكنت من كشف الأمر، ما دفع الإيرانيين إلى التخلي مؤقتا عن فكرة إنشاء ذلك المصنع، دون أن تستبعد المخابرات الإسرائيلية أن تكون إيران عمدت إلى تغيير موقعه المعروف لدى الإسرائيليين.

ويشكل إنشاء طهران مصانع للصواريخ داخل لبنان، هاجسا يؤرق المسؤولين الإسرائيليين لأنها بذلك ستحقق توازن الرعب بين حزب الله وإسرائيل، وهو الأمر الذي تعتبره الأخيرة خطا أحمر، والذي قاد رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو إلى موسكو التي ترتبط بعلاقة قوية مع طهران.

وقال وزير شؤون القدس الإسرائيلي زئيف إلكين، الثلاثاء، “لقد منعنا محاولات لا تحصى من جانب إيران لتسليح حزب الله من داخل سوريا، والآن يحاولون (الإيرانيون) فعل الشيء نفسه على الأراضي اللبنانية”.

وأضاف في حديث للموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرونوت” “ولكن كما علمنا كيف نخرجهم من سوريا، سنفعل الشيء نفسه في لبنان”، دون تقديم المزيد من التوضيح.

وكان إلكين قد رافق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في لقائه الاثنين في العاصمة الروسية موسكو، مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حيث تركز البحث على التطورات في سوريا ولبنان.

وقال إلكين عن الاجتماع مع بوتين “تم التطرق إلى قضية المحاولات الإيرانية المستمرة للتموضع العسكري في سوريا، وثانيا قضية المحاولات الإيرانية لإقامة مصانع صاروخية دقيقة في لبنان، وثالثا كانت الخطوة التي قادها الرئيس الأميركي لتعديل الاتفاق النووي الإيراني”.

ورفض المسؤول الإسرائيلي الكشف عن موقف الرئيس الروسي من هذه القضايا، وقال “ما قاله بوتين في الغرفة يبقى في الغرفة، إنها واحدة من الأمور التي سمحت للزعيمين ببناء مثل هذه العلاقة الشخصية، المفتوحة والصريحة، لأنه يمكن الاعتماد بأن ما يقوله لن يتسرب”.

وكان بنيامين نتنياهو قد صرح قبل توجهه لموسكو بأن إسرائيل “لن تحتمل” أن تقوم إيران بتحويل لبنان إلى “موقع كبير للصواريخ”. ويرتبط الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعلاقات قوية مع إسرائيل وأيضا له مصالح مشتركة مع إيران، الأمر الذي يريد استثماره رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي تشكل زيارته إلى موسكو الاثنين السادسة خلال العامين الأخيرين.

ويدرك نتنياهو أن روسيا في حاجة أكيدة إلى إيران في عدد من الملفات الحيوية وفي مقدمتها الملف السوري، ولكن هذا لا ينفي وجود فجوات في العلاقة بين الطرفين يمكن توظيفها لصالح إسرائيل.

وكانت إسرائيل قد عقدت في العام 2015 اتفاقا لتفادي التصادم مع الروس في عملياتها العسكرية ضد مواقع تابعة لإيران أو لحزب الله في سوريا، أو شحنات أسلحة موجهة إلى لبنان. وبالفعل شنت إسرائيل العديد من العمليات العسكرية الانتقائية داخل سوريا دون أن تحرك روسيا ساكنا، الأمر الذي أثار تململ إيران وحزب الله.

وقال إلكين “يتواجد الروس في المجال الجوي السوري منذ العامين ونصف العام، إلا أن إسرائيل نجحت في الحفاظ على الوضع القائم بحرية للعمل في المجالين السوري واللبناني رغم وجود روسيا”. وأضاف “لا ينبغي أن يُنظر إلى هذا الأمر على أنه مفروغ منه، فمن الواضح أن الإيرانيين ليسوا سعداء جدا به ولا السوريين”.

ويرى مراقبون أنه وإن كانت موسكو تبدي حرصا على ضمان أمن إسرائيل، وهذا ما أكدته مرارا، بيد أنه من المستبعد أن توافق على عملية عسكرية كبيرة ضد لبنان لأن ذلك قد يعيد خلط الأوراق مجددا في الشرق الأوسط وفي سوريا تحديدا.

وفي وقت سابق صرح وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، أن إسرائيل لا تريد الدخول في “حرب ثالثة جديدة مع لبنان”، لكنها في ذات الوقت ترفض تحوله إلى “مكان لصناعة الصواريخ الإيرانية”.

المصدر:العرب اللندنية
الرابط: